Make your own free website on Tripod.com

وباطل سيرة فيها الامامة في اثنـين لو بلغا في المجد ما كملا

إنتقل إلى

 

يعني لا يجوز أن يكون للمسلمين امامان في مكان واحد فقد روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم اذا بويع لامامين فاضربوا عنق الثاني منهما اما ما دامت الامامة الأولى ثابته يجب الانقياد للامام الأول ولو بلغا ما بلغا من الفضل فلا تجوز الامامة لاثنين الا اذا كان هناك فاصل بينهما ولم يمكن اجتماعهما كأن يكون هذا الفاصل بحرا ذا مسافة واسعة وما يمكن هذا الامام أن يتصل بهذا ولا هذا أن يتصل بهذا أو يكون الفاصل بينهما حكم أجنبي كحكم غير حكم الامامة وهذا هو الذي وقع في أيام الأئمة الرستميين وغيرهم من أئمة المغرب مع أئمة عمان فقد بويع للأئمة العدل في عمان في ذلك الوقت مع وجود قيام دولة الامامة في أرض المغرب .